Skip links

الرؤية

بسم الله الرحمن الرحيم

 لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ  

 إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ   

 فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ 

 الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ

وَآَمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ    

وقد تمت دراسة الأوضاع شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً للبلاد

  • رورة وضع خطة إقتصادية ضخمة
  • ضرورة وضع خطة استراتيجية  أمنية.
  • وضع المصالحة الإجتماعية موضع الأهمية .

إعادة سيادة الدولة.

وعلى الليبين الإتفاق على حكومة وطنية.

وبمقتضى هذه الرؤية ترسم أهداف المرحلة

  • إذكاء الروح الوطنية.
  • كل الليبين متساوون.
  • إشراك كل الليبين.
  • تمكين المواطن الليبي من الحصول على تعليم      وصحة وضمان على أعلى المستويات .
  • يتعامل القانون والقضاء وأجهزة الدولة مع

      المواطنيين كافة على قدم المساوة.

  • .العقيدة العسكرية محددة ولاء لله ثم للوطن.
  • تطوير البنية الأساسية.
  • تعاون ليبيا مع دول الجوار.
  • تنطلق الدولة إلى الأمام.

ولأجل عمل

علينا صياغة الأهداف والنتائج بشكل مرحلي بتكاثف الجميع لتنفيذها.

السياسات المقترحة :

  • إعتراف الشعب بأننا في حالة طوارئ
  • الولاء لله ثم للوطن ، وأن المبادئ الدستورية القائمة هي العقد بين المواطن والمواطن.
  • أن يكون كامل تراب الوطن تحت رعاية السلطة المسؤولة.
  • سيطرة الحكومة على كامل مرافق الدولة.
  • تولي الحكومة التفاوض حول الإتفاقيات مع الدول الأخرى

 

  • ربط جسور التواصل مع كافة مكونات المجتمع
  • تعزيز الحكم المحلي ليكون متكاملا ومنسجما مع السلطات المركزية
  • توفير وتعريف العلاقة بين الأجهزة المركزية والسلطات المحلية
  • رسم خطة لتوفير الطاقة
  • الإستفادة من الثروات الوطنية
  • توفير مناخ أمني حقيقي لكل المواطنين
  • بناء منظومة البنية الأساسية للضمان الإجتماعي
  • تطوير برمجيات وأدوات التوثيق والمعلومات

 

الخطة المقترحة :

  • المحافظة على الأمن وحماية المواطن.
  • خطة تسير الدولة
    • المستوى الوطني والمحلي …
      • ملئ الفراغ في السلطات المحلية وتعزيز مكانة الدولة ودعم مشاركة الجميع في إعادة ترتيب المنظومة الخدمية والإقتصادية الحاجة إلى تطوير حكومة قوية تتميز بالشفافية.
    • على مستوى البنية الأساسية…
      • توفير كافة المرافق الخدمية وعلى المستوى اللائق حق لكل مواطن

لخطة المقترح

  • على مستوى الخدمات:
    • التركيز الشديد على الرقي نحو مايلي :
      • التعليم
      • الصحة
      • الإتصالات
      • المواصلات
  • ملفات مهم علاجها..
    • ملف علاج الجرحى
    • ملف الدراسة بالخارج
    • ملف الأموال الليبية بالخارج
    • ملف تسويق النفط والغا
    • ملف الإستثمار الخارجي

على مستوى إعادة الإعمار والتنمية :

العمل الجاد بإعادة إعمار كل المدن والمناطق المدمرة والمتضررة

على مستوى تنظيم الإدارة :

  • العمل على خلق إدارة متطورة تستخدم افضل التقنيات وأحدثها.
  • معرفة العمل المراد إنجازه
  • فهم الإجراءات المنظمة للعمل.
  • القدرة على تسيير الإدارة.
  • التحلي بالأمانة وسلامة الذمة المالية.

  • توفير الخبرة في إكتشاف وتحديد مشكلات العمل

 

  • الرؤية الثاقبة للمستقبل وإكتساب المنهجية في معالجة الأمور
  • التحلي بالصدق في القول والعمل
  • التحلي بالشجاعة في إتخاذ القرارات وتنفيذها
  • الإستناد إلى مرجعية صادقة واضحة في إتخاذ المواقف تكون مستمدة من الدين الإسلامي الحنيف
  • الإستقلالية عن الجهوية والقبلية والتمسك بالوطنية والمحافظة على وحدة التراب الليبي
  • ضرورة توفر السيرة الناصعة، والماضي والحاضر المشرف خبرة وعملاً وعلماً
  • ضرورة العمل بالشفافية بين السلطة في ليبيا والمجتمع الدولي.إبرام الإتفاقيات مع الجهات الدولية التي تتعلق بالعلاقات الثنائية وبالموضوعات المشتركة مع الدول الأخرى.

 

 

الإهتمام بالعلاقات مع الدول الكبرى.

ضرورة بناء جسور للتواصل مع المجتمع الدولي.

  • ضرورة ربط علاقات ذات نفع متبادل مع الحلف الأطلسي والإتحاد الأوروبي
  • من خلال موقع ليبيا المتميز لابد من السعي لجعله مركزاً لتجارة العبور بين أفريقيا وأوروبا وبالعكس وبين بقية دول العالم الأخرى.
  • ضرورة إيجاد علاقات قوية مع المنظمات الدولية
    الصحة العالمية – اليونيسكو – منظمة الأغذية والزراعة وغيرها

 

  • تعزيز السلم الاجتماعي
    • إجراء عملية المصالحة الوطنية
    • إقامة العدالة الإنتقالية
    • التحقيق في الإنتهاكات
    • العمل على التوصل إلى الحقيقة بشأن إنتهاكات الماضي وتمجيد الأشخاص المختفين
    • التعهد بعدم تكرار إنتهاكات الماضي وإصلاح الأنظمة القانونية

 

ولتحقيق ذلك لابد من

 

  • تشكيل لجان تقصي الحقائق
  • إعتماد آليات قضائية
  • إعتماد آليات لجبر الضرر
  • إعتماد آليات التعويض للأشخاص وأسرهم
  • إعتماد آليات الإصلاح المؤسسي
  • تعزيز السلم الإجتماعي.
  • عودة المهجرين .
  • الرقابة والتفتيش .
  • الرقابة المالية لمحاربة الفساد المالي.
  • الرقابة الإدارية لمعالجة التسيب الإداري.
  • الرقابة الأمنية لضمان حقوق الإنسان.
  • الرقابة القضائية لإزالة الظلم.

الإعداد لمرحلة الدولة وبناء المؤسسات

المسار الصحيح للنمو والاستقرا

السياسات الخطوط العريضة لخطة جديدة لليبيا والتنمية في افريقيا الشمالية مقرها المناطق الاقتصادية الريادية.

الرؤية

وضع خطة اقتصادية دائمة لخلق دخل مادي عالي لليبيين ودعم وتحسين وضع دول الجوار، وبالتالي القضاء على الحاجة إلى الهجرة الجماعية والأنشطة الغير قانونية والأعمال الإرهابية .

.المناطق الاقتصادية الريادية

 

    • إنشاء شبكة إقليمية من المناطق الاقتصادية الريادية التي تدعم وتسهل التجارة والتنمية عبر حدودنا .
    • يتم تشكيل المناطق الاقتصادية الريادية لكل الحدود ، بحيث تنشاء في إطار القرى التجارية الذكية, والتي قد تكون على أساس مجتمعي تاريخي او كعمل جديد.

 

  • الاتفاقات الثنائية
    • سيكون على كل منطقة اقتصادية ريادية تطوير التجارة عبر الحدود, و تخضع ممارسات العمل لاتفاقات التعاون التجاري الثنائية بين البلدين
  • النقل والخدمات اللوجستية
    • سيتم دعم المناطق الاقتصادية الريادية عبر خطوط جوية محلية جديدة, وعبر النقل البري والبحري, ومن خلال شبكة خدمات لوجستية
  • الأمن
    • فضلا عن دور المناطق في خلق فرص عمل وزيادة الدخل, سيتم ايضاً تطوير الجانب الامني عن طريق انظمة مراقبة حدودية جديدة, وتفعيل الاتفاقات الامنية الحدودية و التعاون الأمني ​​والدفاعي بما في ذلك مع أوروبا وحلف شمال الأطلسي
  • الطاقة
    • نهج جديد في استعمال وانتاج الطاقة لدعم التنمية الوطنية . وسيشمل ذلك ، انشاء مشاريع واعمال ذات قيمة اضافية عالية في قطاعي النفط والغاز , تفعيل وانشاء اتفاقيات التعاون التجاري في مجال الطاقة مع الشركاء واصحاب المصلحة المتبادلة
  • القاعدة الصناعية
    • احتياجات المنطقة  تتطلب توفير منتجات ذات جودة عالية وذات قيمة مضافة لليبيا وايضا للدول الافريقية, وهذا سوف يشمل التصنيع, والخدمات الصناعية مثل البرمجيات.

 

المناطق الاقتصادية الريادية

 

  • المنطقة المحلية
    • لتحفيز النمو العالمي ، سيتم تطبيق اعفاء كامل من الضرائب في ليبيا وهذا يشمل الضرائب التجارية والاستيراد والتصدير .
  • المناطق الاقتصادية الريادية
    • ليبيا لديها 6 حدود برية بالإضافة إلى المياه الساحلية ، سيتم تعيين منطقة اقتصادية ريادية خاصة لكل نقطة حدودية, وتشمل,
      • تشاد
      • السودا
      • مصر
      • تونس
      • الجزائر
      • النيج

 

  • القرى التجارية الذكية
    • كل نقطة حدودية وعبوريه لديها ارتباط تجاري تاريخي, يختلف باختلاف درجات البنية التحتية الاجتماعية ..
    • هذه الحدود والنقاط العبوريه ستشكل الاساس الأولي لدعم القرى التجارية الذكية والتي سوف تدعم المنطقة بالمشروعات و المبادرات العملية . فمن المحتمل أن كل منطقة وقرية تجارية ذكية سيكون لديها مبادرات مختلفة اعتمادا على الموارد الاجتماعية و الجغرافية الموقعية وقدراته
  • التجارة الثنائي
    • سيكون لكل منطقة مبادرات قائمة على سياسات الحكومة المركزية والمحلية والتجارة العامة والظروف الاجتماعية, كلها محددة باتفاقية حدودية ثنائية .
    • التصور يطمح بأن تتمكن العمالة الثنائية من الدول الافريقية بالعمل بدون الحاجة إلى تأشيرات دخول إلى هذه المناطق المعفية من الضرائب, والاكتفاء بإجراء تسجيلي مبسط.
    • توقعاتنا عند بدء العمل والتشغيل في هذه المناطق، هو أن أكثر من 70 ٪ من السلع و الخدمات ستكون من دول افريقية اخرى غير حدودية.
    • في حين أن التركيز المبدئ هو على دول الجوار , ومن المكن ايضاً إشراك  ودعوة الدول الأخرى المهتمة بالاستثمار للمشاركة عن طريق انشاء المزيد من الاتفاقيات الثنائية.

القرى التجارية الذكية )ق ت ذ(.

  •  القرى التجارية الذكية.
    • هي الأساس العملي لتنفيذ برنامج المناطق الاقتصادية الريادية.
    •  هي عبارة عن مباني يمكن بناءها عند الحاجة، أو حين حصول المحفز الازم لإنشاءها.
    • – في البداية سيتم وضعها على المعابر والمراكز التجارية التاريخية ، مع التوسع لتشمل مناطق الأعمال الجديدة لإستيعاب و تحفيزالشركات الجديدة.
  • المعابر الحدودية.
    • هناك 8 معابر حدودية برية رئيسة قائمة، وكبداية سيكون لكل منها قرية تجارية ذكية، وستثمل الاتي:
      • تونس –  وازن ورأس اجدير
      • الجزائر- غات وغدامس
      • نيجر – تومو
      • تشاد- السّارة
      • السودان –  العوينات
      • مصر- امساع

النقل والخدمات اللوجستية.زوارة

  • سيتم تطوير نظام إمداد ونقل وطني، ومراكز دولية تغدي الشبكة المحلية وتعمل أيضاً كمركز يغذي الدول الإفريقية الأخرى. ودعم هذه الشبكة المحلية سيساهم في تعزيز الإقتصاد الإجتماعي.
  • عشرة مطارات دولية اقليمية، كمحاور مركزية تجارية للركاب والشحن.
    • غدامس
    • بنغازي
    • زوارة
    • الأبرق
    • طبرق
    • سبها
    • الكفرة
    • غات
    • طرابلس
    • سرت
    • مصراته
    • الزاوية
  • شبكة مطارات, خطوط للشحن الجوي ونقل المسافرين.
  • موانئ استراتيجية – توسيع شبكة النقل البحري.
  • الطرق والسكك الحديدية – شبكة شحن ونقل جماعي.
  • شبكة نقل وشحن داخل المدن.

المواني البحرية.

إنشاء وتطوير وصيانة لكل من :

 

  • ميناء طبرق
  • ميناء درنه
  • ميناء بنغازي
  • ميناء سرت
  • ميناء مصراته
  • ميناء الخمس
  • ميناء طرابلس
  • ميناء الزاوية
  • ميناء زوارة

 

الطاقة.

 

  • منهج متكامل لتنمية الطاقة والتجارة
  • بموجب الاتفاق المتعدد الأطراف مع الاتحاد الأوروبي, ليبيا سوف تكون مورد طاقة مستقر لشمال أوروبا
  • تطوير شبكة طاقة وطنية ودولية ونظام توزيع بحيث يشمل،:

 

    • تغذية أوربية للطاقة
    • شبكة طاقة كهربائية محلية
    • شبكة طاقة عالمية لإفريقيا عن طريق القرى التجارية الذكية
    • مرافق جبلية لتخزين طاقةتطوير وانشاء مولدات الطاقة الشمسية تكون موصولة بشبكة الكهرباء
    • استقرار صناعة النفط والغاز ليصبح ذات قيمة عالية.
    • تطوير شبكة قوية من خطوط أنابيب انتاج ونقل النفط
    • المنتجات عالية القيمة – بدلاً من مجرد ضخ النفط الخام إلى الناقلات،كل حقل سيقوم بإنتاج المنتجات البترولية ذات القيمة العالية محليا، وجاهزة للتصدير
    • هذه العمليات ستدمج  في القرى التجارية الذكية حيثما كان ذلك ممكناً.